كيفية وضع الرؤية واستخلاص الرسالة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيفية وضع الرؤية واستخلاص الرسالة

مُساهمة  المدير في الأربعاء يوليو 14, 2010 7:48 am

مجال الرؤية والرسالة يتبع مجال القدرة المؤسسية إحدى المجالات الرئيسة لتحقيق الجودة الشاملة للمؤسسة التعليمية من خلال مجموعة قواعد وشروط محددة لبنيتها التنظيمية حيث تمثل الرؤية الهدف العام الذي تسعى المؤسسة لتحقيقه ويتحدد في ضوء الرؤية السياسة العامة للعمل وتطوير الأداء بها من خلال رسالة معلنة وواضحة .
وبما أن الجودة الشاملة هي توظيف مواهب العاملين والمتعلمين وأولياء الأمور واستثمار قدراتهم الفكرية بمختلف مستوياتهم وقدراتهم الفكرية لتحقيق التحسن المستمر وثقل شخصية المتعلم وتنمية قدراته بالمهارات الحياتية المتنوعة كان لزاما علينا أن نعقد اجتماعات لكل المهتمين بالعملية التعليمية :معلم ، متعلم ، ولي أمر ، جمعيات أهلية ، منظمات المجتمع المدني لتوزيع الأدوار ووضع رؤية للمدرسة واستخلاص الرسالة وكانت الاجتماعات بالتواريخ الأتية :
الاجتماع الأول يوم الإثنين الموافق 27 / 7 / 2009
الاجتماع الثاني يوم الجمعة الموافق 7 / 8 /2009
الاجتماع الثالث يوم الإثنين الموافق 24 / 8 /2009
الاجتماع الرابع يوم الأحد الموافق 30 / 8 / 2009
الاجتماع الخامس يوم الأربعاء الموافق 2 / 9 / 2009
الاجتماع السادس يوم الإثنين الموافق 5 / 10 / 2009
ورشة عمل بتاريخ الإثنين الموافق 12 / 10 / 2009 وكانت المناقشات والحوارات وطرح كثير من الرؤى من قبل إدارة المدرسة منها : تنشئة حيل يحب العلم قادر على أن يفكر ويتمسك بالقيم والأخلاق ويحب وطنه ويشارك مجتمعه ويحافظ على بيئته
[/size


[size=24]ثم اقترحت الأستاذة / هانم عبد النبي رؤية أخرى هي : إعداد جيل يحب العلم قادر على أن يفكر ويتمسك بالأخلاق الحميدة ويحب وطنه ويحافظ على بيئته

ورؤية أخرى للأستاذة / سناء عطيه وهي : تنشئة جيل يحب العلم قادر على أن يفكر ويحب وطنه ويشارك مجتمعه ويحافظ على بيئته
واقترحت الأستاذة / ناديه سند رؤية تقول :مدرسة متميزة تقدم العلم والتعلم بروح الفريق الواحد يحتذى بها في ضوء القيم والمبادئ .
والأستاذة /عزه عطيه قالت :إتاحة فرصة تعليمية متميزة تعد جيل ملتزم بمبادئ مجتمعه ومنتمي إلى وطنه .
والأستاذة / ماجدة السيد قالت : الإحساس بالأخر والعمل بروح الفريق الواحد .
وقالت الأستاذة / رانيا عبد المجيد : تنمية مهارات معلمي المدرسة للارتقاء بمستوى آدائهم في تعليم التلاميذ .
أما الأستاذة // عبير عبد المجيد قالت : إعداد جيل متعاون وواع قادر على تحمل المسئولية يواكب التطور المستمر ويواجه تحديات العصر .
والأستاذة / عفاف عبد البر قالت : خلق منتج جيد خال من العيوب لكي نصل إلى الهدف المنشود وهو الجودة .
أما الأستاذ عبد العليم أحمد عبد الحافظ موجه بالتربية والتعليم فقد رأى : ضرورة خلط جميع الرؤى حتى نصل إلى رؤية شاملة وضرورة عمل ورش عمل للتعلم النشط .
والأستاذ رمضان حسين حامد من أولياء الأمور قال : إن أهم شئ هو التنفيذ .
أما الأستاذ / عصام عياد رئيس جمعية تنمية المجتمع المحلي فقد رأى ضرورة أن تشمل الرؤية : التعاون والمسئولية الاجتماعية .
ثم كانت ورشة العمل بتاريخ 10 / 11 / 2009 الهدف الرئيس منها : وجود وثيقة واضحة ومعلنة لرؤية المؤسسة .
الرسالة
دار الحوار واستمرت المناقشات وكانت الرسالات متشابهة ومتداخلة مثل
:
العمل داخل المدرسة بروح الفريق الواحد .، إعلام أولياء الأمور بكل جديدفي المدرسة ، تحقيق خدمات للمجتمع ، التقييم الذاتي المستمر ،[/size
[size=24]عمل ندوات للطلبة من قبل المتخصصين ، تنمية روح الإبداع ، تكريم الطلبة والأم والعامل المثالي ،غرس القيم والمبادئ التي تتمشى مع فلسفة المجتمع واتجاهاته ،

تشجيع العمل التطوعي ، إنشاء موقع للمدرسة على الإنتر نت ، ممارسة الأنشطة المختلفة ،مساعدة التلاميذ في مواجهة المشكلات داخل المدرسة ، توفير المناخ الجيد ، مشاركة أولياء الأمورفي شئون المدرسة ،الإعداد الجيد للمبنى المدرسي ، إتقان العمل ، الاهتمام بالتعلم النشط ، تنمية القيم الخلاقية والوطنية من خلال الندوات ، الإكثار من عمل دورات للحاسب الآلي ،زيادة المشاركة المجتمعية المتمثلة في أولياء الأمور .
وبعد الحوارات والمناقشات والاتصال بمكتبي الدعم الفني والجودة بالإدارة التعليمية استقر الرأي على الصياغة الأتية للرؤية والرسالة :

رؤية المدرسة
تنشئة متعلم متميز يتمسك بالقيم والأخلاق يحب وطنه ويتفاعل مع مجتمعه في ظل معلم فعال وقيادة تربوية لا مركزية .
رسالة المدرسة :
ـتعميق التعاون بين الأسرة والمدرسة .
تقديم التعليم المتمبز بأحدث استراتيجيات التعليم الفعالة .
العمل داخل المدرسة بروح الفريق الواحد .
إزالة المعوقات التعليمية بمشاركة أولياء الأمور .
تنمية مهارات العاملين بالمدرسة في كيفية وضع خطة عمل.
خلق مناخ يساعد على توسيع دائرة المشاركة في الإدارة وصنع القرار .
التقييم الذاتي المستمر وتشجيع التفكير الناقد البناء وتقبل النقد من الأخرين .
تنمية القيم الإيجابية مثل : التسامح والتعاون .
هذا ما تم ونحن دائما على استعداد تام لتقبل أي نقد مادام في صالح العملية التعليمية لأن من سمات الجودة المرونة أي القابلية للتغيير والتطوير والتعديل وتلبية رغبات العميل ... أي المستفيد [/size[size=24]]..............................تحياتي واحترامي وتقديري .

المدير

عدد المساهمات : 18
نقاط : 2531
تاريخ التسجيل : 15/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى